آخر الأخبار

بعد اعلان مقاطعتهــــا للامتحـــانات:نقابات التعليم تقاطع مراقبة اختبارات انتداب الأساتذة


بعد إعلانها مقاطعة إصلاح الامتحانات الوطنية أكدت امس نقابات التعليم مقاطعتها مراقبة اختبارات المناظرة الخارجيةب لانتداب الأساتذة «الكاباس» المزمع إجراؤها يوم 4 ماي القادم .
هذه المقاطعة تأتي تنديدا بعدم استجابة سلطة الاشراف لمطالبها وعدم تشريكها في اتخاذ القرارات المتعلقة بالشأن التربوي
لقيت الدعوة التي وجهتها وزارة التربية مؤخراً الى عموم المدرسين والمدرسات للمشاركة في مراقبة اختبارات المناظرة الخارجية لانتداب أساتذة التعليم الثانوي والتعليم الفني والتعليم التقني وأساتذة السلك المشترك المقرر إجراؤها يوم 4 ماي رفضا واضحا وصريحا من قبل نقابات التعليم التي دعت الى ضرورة مقاطعتها وعدم الانخراط في مراقبتها وتأمينها باعتبارها مناظرة «مسقطة تفتقر الى ابسط مقومات النزاهة وتكافؤ الفرص ولا تراعي ما يدعواليه القطاع التربوي من ضرورة تحصين مناظرات الانتداب من كل أوجه الضبابية ومداخل الفساد بشتى ضروبه»على حد تعبيرها .
عودة مكشوفة للكاباس
وأوضحت النقابة العامة للتعليم الثانوي ان هذه المناظرة التي أقرتها وزارة التربية بطريقة احادية وبشكل إجرائي، لا تضمن حدود الشفافية الدنيا ولا ابسط مقومات النزاهة وتحقيق مبادئ الجدارة والكفاءة وتكافؤ الفرص بما يجعل منها عودة مكشوفة لمناظرة الكاباس ولممارسات الفساد التي صاحبتها والتي ذهب ضحيتها آلاف المعطلين عن العمل من حاملي الشهادات العليا.
وأكدت نقابة التعليم الثانوي تمسكها بالمقاطعة الكلية لهذه المناظرة وغيرها من المناظرات الاخرى التي تقصي الاطراف النقابية ويقع اتخاذها من جانب واحد دون الأخذ بعين الاعتبار للأطراف النقابية الممثلة لمختلف الهياكل التربوية.
مقاطعة الامتحانات
من جهتها أكدت النقابة العامة للتعليم الأساسي ان الدعوة الى المشاركة في مراقبة هذه المناظرة التي وقع خلالها تجاهل سلك المربين لا يمكن مراقبتها باي شكل من الأشكال، مشيرة الى ان السياسة المعتمدة من قبل سلطة الاشراف هي سياسة «رعناء» معادية للمربين.
ودعت النقابة العامة للتعليم الأساسي الى تنفيذ وقفات احتجاجية اليوم بمختلف المندوبيات الجهوية للتربية مؤكدة تمسكها بقرار الاضراب العام المقرر ليوم 24 افريل الجاري ومقاطعة إصلاح الامتحانات التي لا يفصلنا عنها سوى بضعة أسابيع وهو قرار اتخذته كذلك النقابة العامة للقيمين والقيمين العامين التي أمهلت الوزارة فترة أقصاها موفى شهر افريل الجاري قبل الدخول في اضراب عام في كافة المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية في صورة تواصل تعنتها وتصلب موقفها بخصوص الاتفاقيات المبرمة معها

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة