آخر الأخبار

بعد العطلة المدرسية:توتـر فــــي المـــدارس


لم تفض الجلسة التفاوضية التي انعقدت مؤخراً بين النقابة العامة للتعليم الابتدائي ووزارة التربية الى اي اتفاق بخصوص مطالب المعلمين الذين هددوا بالدخول في تحركات احتجاجية قد تصل الى حد الاضراب القطاعي. 
تونس (الشروق)
قرارات تصعيدية مختلفة سيتخذها المعلمون مباشرة بعد العطلة المدرسية اعلن عنها شق واسع من المربين الذين نددوا بما اعتبروه سياسة تسويف ومماطلة من قبل سلطة الاشراف في الاستجابة لمطالبهم المشروعة والمزمنة التي مثلت محور جلسات تفاوضية ماراطونية دون ان يتم الحسم النهائي في شانها رغم الوعود الكثيرة المقدمة في الغرض في مناسبات عديدة .
غضب المعلمين ستترجمه قرارات الهيئة الادارية القطاعية للنقابة العامة للتعليم الاساسي التي ستنعقد يومي 3 و4 جانفي والتي ستقيم المسار التفاوضي بخصوص جملة المطالب المشروعة لأبناء السلك الذين سئموا سياسة ربح الوقت وأسلوب المماطلة والتسويف في التعامل مع مطالبهم .
حالة الغضب والاحتقان التي يعيشها هذه الفترة كافة المربين دفعتهم الى التهديد بالدخول في اضراب قطاعي في مختلف المدارس الابتدائية بكامل تراب الجمهورية وهوقرار اعتبرته النقابة العامة للتعليم الابتدائي ردة فعل طبيعية تجاه التجاهل المتعمد من قبل سلطة الاشراف .
الهيئة الادارية القطاعية للنقابة العامة للتعليم الاساسي ستكون ساخنة اكثر من اي وقت مضى وستنجر عنها قرارات خطيرة بالنظر الى فشل كل سبل التحاور والتفاوض مع وزارة التربية بخصوص المطالب العالقة للمعلمين وبالنظر كذلك الى موجة الغضب التي تجتاح العاملين بالقطاع الذين طالبوا بضرورة البت النهائي في ملف الترقيات بالنسبة الى المعلمين الاول خريجي المعاهد العليا لتكوين المعلمين وفتح الآفاق العلمية وتسوية وضعية المعلمين حاملي شهادة ختم الدروس الثانوية الترشيحية من خلال حقهم في التسجيل بالمعهد العالي للتربية والتكوين المستمر الى جانب المطالبة بتسوية ملف المعلمين النواب اضافة الى النظام الاساسي والتنقيحات الجديدة وغيرها من الملفات القطاعية العالقة المضمنة في محاضر اتفاقات سابقة.
يبدوان العلاقة بين وزارة التربية ومنظوريها من مختلف القطاعات ازدادت فتورا في الآونة الاخيرة بسبب عدم التزامها بتعهداتها وتراجعها عن الاتفاقيات المبرمة معها الامر الذي يستوجب عليها مراجعة موقفها من مختلف هذه القطاعات واولها قطاع التعليم الابتدائي لتفادي التوتر والقرارات التصعيدية التي تصل حد الاضراب.

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة