/*]]>*/

17‏/2‏/2015

المعلّمون الأُوّل...القاطرة التي لا تملّ

الجميع يقرّ بأن المعلّم هو سيّد الموقف في تنفيذ وتطبيق الفعل التربوي... وهذا المعلّم ينبغي أن يكون رجل اختصاص وأن يكون متخرّجا بالأساس من المدارس العليا لتكوين المعلّمين التي كانت تعرف سابقا بمدارس ترشّح المعلّمين حتى يدخل القسم من بابه الكبير طالما الفعل البيداغوجي فنّ أو لا يكون له أصوله ونواميسه وقواعده. 
ولعلّ المعلّمين الأول خرّيجي المدارس العليا لتكوين المعلّمين من بين النقاط المضيئة في الحراك التعليمي الحالي لقاء تكوينهم الشامل كأهل إختصاص جعل الجميع يقرّ بأنّهم الأولى والأقدر والأجدر في فتح ملف إصلاح التعليم ليكونوا القاطرة التي تجر وراءها أعباء منظومة تربوية منهكة للتفاعل مباشرة مع الجانب النقابي ومناقشة مطالب القطاع قبل عرضها على سلطة الإشراف.
وقد ارتسم كل هذا على أرض الواقع من خلال قيادة المعلمين الأوّل لكل التحركات الاجتماعية والاعتصامات الموجّهة والاضرابات القطاعية لمعلّمي وأساتذة المدارس الإبتدائية... وكان الفضل لهم في المطالبة  بالترقيات والتنظير وفتح الآفاق وتفعيل المنح الماليّة وتخفيض ساعات العمل وهي للأمانة مطالب لمّا تحقّق أكثرها تغيّرت وضعية المعلّم نحو الأحسن في إنتظار الأفضل.
ومواصلة المعلمين الأول تدعّم أخيرا بتوحيد مسالك الترقيات على أسس علمية في انتضار الكثير من المطالب التي حُبّرت في ملفات تقنية وتنتظر شكلها القانوني قصد عرضها على مجلس نواب الشعب ثم تقديمها لوزير التربية الجديد في صلب إصلاح المنظومة التربوية طالما هم واعون بدورهم الريادي في انقاذ المدرسة الابتدائية من الانهيار وقد تداعت منذ سنوات باعتبارهم مسؤولون قبل غيرهم عن المحافظة على مكاسب تعليمنا لأنّهم أهله وناسه يغارون عليه ولم يكلّوا... ولم يملّوا في الاصداع بحقيقة وضعه الرديء... وبأنهم ماضون في صلب نقابتهم الفتيّة صحبة كل مدرّسي المرحلة الابتدائية في إعادة تعليمنا إلى أمجاده لأنهم بكل المواصفات أبناء الميدان وأهل الدّار من يُشار لهم بالبنان وهم يصنعون مستقبل البلاد

منقول عن جريدة التونسية

Home with below post

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

مخططات-مذكرات-مشاريع- وإمتحانات لجميع المستويات إبتدائي و ثانوي@ نظام تربوي تونسي@

Featured Posts

analytics

Gadget

هذا المحتوى غير متاح إلى الآن عبر الاتصالات المشفرة.

المتابعون

Featured Posts

https://instiressources.blogspot.com/2016/07/20162017_22.html

Social Icons

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

أرشيف المدونة

Social Networks

About us

بحث هذه المدونة الإلكترونية

Recent Posts

Pages

real traffic

Popular Posts